وسط أسوأ أزمة محروقات في سوريا.. خفض حصص البنزين بمقدار النصف

بعد إجراءات مماثلة في عدد من المحافظات السورية أعلنت محافظة دمشق خفض كميات البنزين للسيارات بنسبة 50% ولتصبح 20 ليترا كل 7 أيام.

 

وأعلنت محافظة دمشق أن لجنة المحروقات فيها قررت خفض كميات تعبئة مادة البنزين للسيارات السياحية الخاصة والعامة (سيارات الأجرة) “نظرا لانخفاض عدد طلبات المحروقات الواردة إلى المحافظة”.

وأصبحت الحصص المسموح للسيارات الخاصة تعبئتها هي 20 ليترا كل 7 أيام انخفاضا من 40 ليترا، بينما تم خفض يسمح للسيارات العامة بالتعبئة كل 4 أيام.

ونقل المكتب الإعلامي للمحافظة عن نائب رئيس المكتب التنفيذي فيها أحمد نابلسي أنه سيتم إيقاف تزويد “الميكروباصات” (السرافيس) بكميات المازوت المخصصة لها كل يوم جمعة حتى إشعار آخر، والاكتفاء بعمل باصات الشركة العامة للنقل الداخلي وشركات النقل الداخلي الخاصة.

وقال إن ذلك يأتي “حرصا على استمرار تأمين خدمة النقل للمواطنين”.

وأشارت المحافظة إلى أن تطبيق القرار سيبدأ من منتصف هذه الليلة، وأن ذلك الإجراء “مؤقت لحين وصول التوريدات النفطية”.

وكان عدد من المحافظات أعلن إجراءات مماثلة في اليومين الماضيين، وسط أزمة خانقة لم تشهد لها البلاد مثيلا في المشتقات النفطية عادت للظهور منذ مطلع الشهر الجاري.

وكانت وزارة النفط السورية قبل يومين أن تعطيل حركة الملاحة في قناة السويس انعكس على توريدات النفط الى سوريا، وأدى إلى “تأخر وصول ناقلة كانت تحمل نفطا ومشتقات نفطية للبلد”.

وأعلنت في حينه أنها ستقوم “بترشيد توزيع الكميات المتوفرة من المشتقات النفطية.”

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: