هل يمكن الإصابة بـ«كورونا» والإنفلونزا في نفس الوقت؟

نظراً لقلق الأطباء بشأن فيروس كورونا والإنفلونزا الذي يمكن أن يطغى على نظام الرعاية الصحية، يجب على الأميركيين مواجهة احتمال آخر: محاربة كلا الفيروسين في نفس الوقت، وفقاً لشبكة «سي إن إن».
وقال الدكتور أدريان بوروز، طبيب الأسرة في ولاية فلوريدا: «يمكنك بالتأكيد أن تصاب بالإنفلونزا وفيروس كورونا في نفس الوقت، مما قد يكون كارثياً على جهازك المناعي».
وأوضحت عالمة الأوبئة الدكتورة سيما ياسمين إن الإصابة بأحدهما قد تجعلك أكثر عرضة للإصابة بالآخر.
وأشارت ياسمين، مديرة مبادرة التواصل الصحي في ستانفورد إلى أنه «بمجرد إصابتك بالإنفلونزا وبعض فيروسات الجهاز التنفسي الأخرى، فإنها تضعف جسمك».
وتابعت: «تنخفض قوة جهازك المناعي، وهذا يجعلك عرضة للإصابة بعدوى ثانية».
وقالت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها إن كلاً من «كوفيد – 19» والإنفلونزا بمفردهما يمكنهما مهاجمة الرئتين، مما قد يسبب التهاباً رئوياً أو سوائل في الرئتين أو فشلاً في التنفس.
ويمكن أن يتسبب كل مرض أيضاً في تعفن الدم وإصابة القلب والتهاب في أنسجة القلب أو المخ أو العضلات.
وقال الدكتور مايكل ماثي، أستاذ الطب واختصاصي الرعاية الحرجة في جامعة كاليفورنيا، سان فرانسيسكو، إن الإصابة بالمرضين في وقت واحد «من شأنه أن يزيد من مخاطر الآثار طويلة المدى على أي من هذه الأجهزة».
لكن من السابق لأوانه معرفة مدى سوء هذه الضربة المزدوجة بالضبط، مقارنة بالإصابة بكل فيروس بمفرده.
وقال ماثي إن سبب ذلك هو أن «كورونا» لم ينتشر في جميع أنحاء الولايات المتحدة إلا قرب نهاية موسم الإنفلونزا الأخير. لذلك ليس هناك الكثير من البيانات حتى الآن عن الأشخاص الذين أصيبوا بالمرضين في نفس الوقت.
لكن ماثي يتحدث عن أن احتمال الإصابة بالالتهاب الرئوي سيكون أكبر إذا أصيب الجسم بالإنفلونزا وفيروس كورونا.
وقال إن «الفيروسين معاً يمكن بالتأكيد أن يكونا أكثر ضرراً للرئتين ويسببان مزيداً من الفشل التنفسي».
ولا يعني فشل الجهاز التنفسي بالضرورة توقف رئتيك عن العمل. هذا يعني أن الرئتين لا تستطيعان الحصول على ما يكفي من الأكسجين في الدم. ويقول المعهد الوطني للقلب والرئة والدم: «يمكن أن يكون الفشل التنفسي الحاد حالة طارئة تهدد الحياة. قد يتسبب فشل الجهاز التنفسي في تلف الرئتين والأعضاء الأخرى، لذلك من المهم أن يتم علاجك بسرعة».
*كيف يمكنك تجنب هذه الضربة المزدوجة؟
شدد مسؤولو الصحة على أهمية ارتداء الأقنعة واتباع التباعد الجسدي إذا أراد الأميركيون السيطرة على «كورونا» وإعادة الاقتصاد إلى المسار الصحيح.
وقالت ياسمين إنه مع اقتراب موسم الإنفلونزا، يمكن لمثل هذه الاحتياطات «أن تحمينا بشكل مضاعف من هذين الفيروسين».
وفي نصف الكرة الجنوبي، الذي أنهى للتو أشهر الشتاء وموسم الإنفلونزا، أبلغت عدة دول عن انخفاض أعداد الإنفلونزا بشكل مذهل، حيث يرتدي الناس الأقنعة ويتبعون نصائح التباعد الاجتماعي.
في أستراليا، على سبيل المثال، انخفض عدد حالات الإنفلونزا المؤكدة معملياً من 61 ألف حالة في أغسطس (آب) عام 2019 إلى 107 حالات في أغسطس الماضي.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: