“ناسا” تكشف النقاب عن صور تحبس الأنفاس لمجرة درب التبانة

يحتفل مرصد شاندرا للأشعة السينية التابع لوكالة “ناسا” بمرور 20 عاما على إطلاق المكوك الفضائي “كولومبيا” إلى الفضاء في 23 يوليو 1999.

وأصدرت الوكالة سلسلة من صور المرصد الجديدة الرائعة للاحتفال بهذه المناسبة، حيث تخلق الرؤية الفريدة للمرصد، صورا ملونة تبرز العمليات الكونية التي تحدث بين النجوم.

وصمم مرصد شاندرا لرؤية انبعاثات الأشعة السينية، ما يجعله مثاليا لمراقبة الأجسام الساخنة مثل النجوم ومجموعات المجرات.

ويجمع العلماء في كثير من الأحيان، بين بيانات شاندرا وتلك الخاصة بالتلسكوبات الأخرى، بما في ذلك تلسكوب “هابل”.

وكشفت صورة مركبة جديدة عن “منطقة الرامي أ*”، وهي عبارة عن ثقب أسود هائل في مركز مجرة درب التبانة، ويمكن رؤية غيوم من الغاز في حرارة تصل إلى ملايين الدرجات، ونجوم نيوترينية، ونجوم أقزام بيضاء تمزق مواد النجوم المرافقة لها، والأوتار الجميلة للانبعاثات الراديوية، وهذه الصورة تجمع بين بيانات الأشعة السينية لمرصد شاندرا باللون الأخضر والأزرق مع بيانات الراديو التي تظهر باللون الأحمر من تلسكوب “ميركات” في جنوب إفريقيا.

 

 

 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: