موسكو: انتشار كورونا في سوريا قد تكون له عواقب وخيمة وواشنطن تتحمل المسؤولية عن سكان شرق الفرات

أكدت وزارة الخارجية الروسية، أن انتشار كورونا المستجد في سوريا، قد يكون له عواقب وخيمة، وأن واشنطن تتحمل المسؤولية عن سكان شرق الفرات.
وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، إنه “قد يكون لانتشار الفيروس التاجي في سوريا عواقب خطيرة، نظرا لوجود المخيمات المكتظة بالنازحين في المناطق غير الخاضعة لسيطرة دمشق، فيما من الضروري مساعدة الحكومة السورية على توفير الحماية الكافية والخدمات الطبية لجميع المحتاجين”.
وأضافت: “الولايات المتحدة الأمريكية بصفتها الطرف الذي يحتل هذه المنطقة /شرق الفرات/، هي المسؤولة بشكل كامل عن السكان المدنيين هناك وضمان تلبية احتياجاتهم الإنسانية”.
وتم تسجيل خمس إصابات بفيروس كورونا في سوريا، وأكدت السلطات الصحية أن جميع الحالات كانت قادمة من الخارج.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه:
UA-159995939-1