“مطرة آب” تكشف أولى عورات سوق “قنينص” في اللاذقية

استبقت “مطرة” آب” التي جاءت لا على البال ولا على الخاطر، مشاهد فيضان المياه التي كانت ستعم سوق قنينص في فصل الشتاء، فالسوق ليس مسقوفاً بالكامل والفتحة التي تركت سماوية فوق طرف البسطات على طول السوق بللت المواطنين الذين كانوا يشترون من أمام البسطات.

وقال عدد من المواطنين لتلفزيون الخبر: “عندما هطلت الأمطار صباح اليوم، لم نستطع الوقوف أمام أي بسطة بسبب نزول المياه على رؤوسنا من طرف ألواح (التوتياء) التي استخدمت كسقف فوق بسطات الباعة”.

وتساءل المواطنون: “إذا كان الحال هكذا في فصل الصيف ومع أمطار خفيفة، فكيف سيكون واقع حال السوق في الشتاء، هل يجب ان نتجهز بجزمة بلاستيك طويلة وشمسية قبل التوجه للسوق!؟”.

بدورهم، طالب باعة في السوق “أن يقوم مجلس مدينة اللاذقية بوضع أنابيب تصريف لمياه الأمطار قبل حلول فصل الشتاء”.

بدوره قال رئيس مجلس مدينة اللاذقية المهندس أحمد حلاق لتلفزيون الخبر: “لم تعلمنا لجنة السوق المؤلفة من الباعة بحدوث تسريب لمياه الأمطار إلى داخل السوق، وفي جميع الأحوال ما يزال السوق في مرحلة اختبار”.

وأضاف حلاق: “سنعالج المشكلة قبل حلول الشتاء من خلال وضع قناة تصريف جانبية لمياه الأمطار بما يؤثر إيجاباً على المواطنين والباعة”.

وكان نقل مجلس مدينة اللاذقية في نيسان الماضي سوق الخضار القريب من التأمينات الاجتماعية وسط المدينة إلى حي قنينص بطرف المدينة.

الخبر

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: