مصرف سوريا المركزي يطرح فئة الـ5000 ليرة.. ما تأثير ذلك على الناس!!

أعلن مصرف “سوريا” المركزي، طرح فئة الـ5000 النقدية في البلاد اعتباراً من اليوم الأحد، 24 كانون الثاني.

وقال المصرف في بيان رصده سناك سوري عبر صفحته الرسمية بالفيسبوك، إنه قام بطباعة هذه الفئة قبل عامين، لتلبية توقعات احتياجات التداول الفعلية من الأوراق النقدية، وبما يضمن تسهيل في المعاملات النقدية وتخفيض تكاليفها ومساهمتها بمواجهة آثار التضخم التي حدثت خلال السنوات الماضية.

وبناء عليه، قرر المصرف أن الوقت قد بات ملائماً، وفق المتغيرات الاقتصادية الحالية لطرح الفئة النقدية الجديدة وبذلك يكون أضاف فئة نقدية جديدة سيتم تداولها جنباً إلى جنب مع باقي الفئات النقدية المتداولة حالياً اعتباراً من اليوم الأحد.

أشار خبير اقتصادي لوجود عامل نفسي يؤثر حالياً على المواطنين، حيث أن غالبيتهم يعتقد بأن هذا الأمر من قبيل التضخم، مؤكداً أنه «عامل آني ومن المفترض خلال فترة بسيطة أن تظهر حقيقة سبب الإصدار هل هو التضخم أم أنه سحب العملات المهترئة، وبالتالي من واجب القائمين على السياسة النقدية في البلد حالياً ان يشرحوا من خلال وسائل الإعلام المختلفة تأثيرات الإصدار وأن يوضحوا للمواطنين أسباب إصداره وأن يتواكب أيضاً مع قرارات اقتصادية تهدئ من الهلع الذي يسببه العامل النفسي كون الثقافة الاقتصادية ليست شعبية ولا يوجد لدى الكثيرين مستوى معين من الثقافة التي تمكنهم من مواجهة الشائعات».

وأضاف الخبير أنه «إذا كان هذا الإصدار عن طريق سياسة التمويل بالعجز أي عندما تحتاج الحكومة إلى نقد تضطر للاستلاف من البنك المركزي الذي يصدر عملة جديدة، واذا كان هذا ماحصل ستزداد الأسعار لأنه سيكون لدينا كتلة نقدية جديدة نزلت للسوق»، مشيراً إلى أن الأسباب والنتائج ستظهر على المدى الطويل واذا كان هناك تضخم من المفترض البحث بالأسباب لأننا أصلاً نعيش أزمة خانقة واقتصادنا ليس بخير.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: