ما الذي تخفيه صورة مرور المحطة الفضائية الدولية أمام الشمس؟

نشرت “ناسا” صورة رائعة لمرور المحطة الفضائية الدولية أمام الشمس، التقطت بواسطة المصور راينى كولاكورسيو، ضمن موقع “صورة اليوم الفلكية”، في وقت سابق من هذا الشهر.

وتبعد المحطة الفضائية 408 كلم فقط عن الأرض، وتقوم بدورة كاملة حول الكوكب كل 90 دقيقة أو نحو ذلك، ويمكن رؤيتها بالعين المجردة في الليل حيث تظهر على شكل نقطة بيضاء في السماء، لكن رصدها يعد مستحيلا في النهار، نظرا لأن الحصول على التوقيت والمعدات المناسبة لالتقاط صورة كهذه أمر نادر الحدوث.
ورغم ذلك، تمكن المصور كولاكورسيو من التقاط صورة فريدة لمرور محطة الفضاء الدولية أمام الشمس، في النهار، بفضل بعض المساعدة التكنولوجية.
وكشف كولاكورسيو أن الصورة المذهلة هي في الحقيقة مزيج بين صورتين، حيث ركزت الصورة الأولى على المحطة الفضائية الدولية أثناء مرورها أمام الشمس، بينما رصدت الصورة الثانية تفاصيل سطح الشمس.
وأوضح كولاكورسيو أن الصورة تم تركيبها بواسطة برنامج “فوتوشوب” والعديد من برامج تحرير الصور الأخرى.
واستخدم كولاكورسيو موقعا إلكترونيا يسمى transit-finder.com، مكنه من حساب أين ومتى ستظهر محطة الفضاء الدولية أمام الشمس بكل دقة، ثم قام بتركيز كاميراته على الحدث، وفي الوقت المناسب تمكن من تصوير 10 دقائق تقريبا بينما تعبر المحطة الفضائية أمام وجه الشمس المشرق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد