علماء الأرصاد يحذرون سيبيريا من “حرائق الزومبي”

قد تشتعل “حرائق الزومبي” التي بقيت تحت الأرض منذ العام الماضي، في سيبيريا هذا الصيف، حسبما نقلت صحيفة “واشنطن بوست” عن خدمة كوبرنيكان لمراقبة المناخ..

يمكن أن تذهب ما يسمى “حرائق الزومبي” تحت الأرض وتبقى هناك لعدة شهور، ثم تشتعل مرة أخرى عند ارتفاع درجة الحرارة.

عند فحص بيانات الأقمار الصناعية، وجد متخصصو الخدمة الأوروبيون أنه في مناطق القطب الشمالي، بما في ذلك سيبيريا، التي تضررت من حرائق العام الماضي، بقيت بؤر الإشعال وربما عادت للاشتعال الآن. علاوة على ذلك، بحلول الصيف قد يزيد حجمها.

وقال مارك بارينغتون، أخصائي الخدمة: “لقد درسنا بيانات الأقمار الصناعية عن الحرائق النشطة، التي تدل على أن” حرائق الزومبي” ربما اشتعلت، ولكن حتى الآن لم يتم تأكيد ذلك من خلال القياسات الأرضية”.
ويقول روبرت رود من منظمة بيركلي إيرث للأرصاد الجوية إن احتمالية هذه التوقعات في سيبيريا تزداد بسبب الطقس الدافئ غير الطبيعي في المنطقة، والذي سجله الخبراء منذ بداية العام.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه:
UA-159995939-1