“عاصفة شمسية قادمة!”.. توقع “انفجار توهجّ شمسي” قد يضرب الأرض اليوم!

من المتوقع أن تتسبب عاصفة شمسية في تعطيل شبكات الطاقة وعمليات الأقمار الصناعية يوم الجمعة بسبب “ضربة سريعة” من الجسيمات المشحونة المتدفقة من الشمس.

وألقى التوهج الشمسي الذي اكتُشف يوم الثلاثاء، 20 يوليو، سحابة من الجسيمات المشحونة باتجاه كوكبنا. وعلى الرغم من أن “حطام الانفجار” لا يستهدف الأرض بشكل مباشر، إلا أنه من المتوقع أن يتسبب في حدوث عاصفة شمسية صغيرة في الغلاف المغناطيسي المحيط بالأرض يوم الجمعة 23 يوليو.

وحذر الخبراء في مركز التنبؤ بالطقس الفضائي الأمريكي (SWPC)، من أن العاصفة قد تؤدي إلى ضعف اضطرابات شبكة الطاقة.

وكتب الخبراء في توقعاتهم المحدثة لمدة ثلاثة أيام: “من المحتمل أن تكون ظروف العاصفة المغناطيسية الأرضية G1 (الصغرى) متأخرة في 23 يوليو بسبب تأثيرات CME”.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، حذر المركز في توقعاته من “ضربة خاطفة CME” لها تأثير على طقس الفضاء.

وتُعرف الكتل الإكليلية أو القذف الكتلي الإكليلي بأنها عمليات طرد كبيرة للبلازما والمجالات المغناطيسية من الشمس والتي تترافق أحيانا مع التوهجات الشمسية.

ويمكن أن تؤدي الكتل الإكليلية المقذوفة والتوهجات، بدورها، إلى إثارة عواصف شمسية عن طريق إلقاء تيارات عالية السرعة من المواد المشحونة في الغلاف المغناطيسي – منطقة الفضاء حول الأرض التي يهيمن عليها المجال المغناطيسي للكوكب.

ووفقا لوكالة الفضاء الأمريكية ناسا، يمكن لهذا أن يخترق المجال المغناطيسي، ما يسمح للجسيمات المشحونة بضرب القطبين والغلاف الجوي.

وعندما يحدث هذا، يضعف المجال المغناطيسي للأرض لمدة ست إلى 12 ساعة، وسيستغرق بضعة أيام للتعافي تماما.

ويمكن أن تسبب العواصف الشمسية مجموعة واسعة من الآثار، من الاضطرابات الطفيفة إلى عمليات الأقمار الصناعية، إلى انقطاع التيار الكهربائي الكامل.

ووفقا لموقع علم الفلك SpaceWeather.com: “تدفقت الرياح الشمسية، ما أدى إلى فترة من الاضطرابات المغناطيسية الأرضية. وحتى الآن لم ترد أي تقارير عن حدوث شفق قطبي، ربما بسبب وهج أشعة الشمس الصيفية الشمالية. واستؤنفت الظروف الهادئة منذ ذلك الحين”.

كما أبلغ الموقع عن انفجار بقعة شمسية، AR2846، اكتُشفت في 20 يوليو.

وتشير النمذجة التي أجرتها الإدارة الوطنية الأمريكية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) وSWPC، إلى أن حافة CME ستضرب المجال المغناطيسي للأرض في وقت متأخر من يوم الجمعة.

ولحسن الحظ بالنسبة لنا، يتوقع المتنبئون فقط بحدوث عاصفة طفيفة من الفئة G1 – إذا حدث ذلك أصلا.

ويمكن أن تسبب عاصفة G1 ” تقلبات ضعيفة في شبكة الطاقة” ويكون لها “تأثير طفيف على عمليات الأقمار الصناعية”.

ومن المعروف أيضا أن العواصف الشمسية الضعيفة لها تأثير على الحيوانات المهاجرة، ويمكن أن تؤدي إلى ظهور الشفق القطبي الجميل.

وقالت ناسا: “خلال بعض أحداث الطقس الفضائي، تتصاعد جزيئات الطاقة الشمسية بشكل حلزوني أسفل خطوط المجال المغناطيسي الأرضي في المناطق القطبية، حيث تزيد من كثافة الغاز المتأين، ما يؤثر بدوره على انتشار الموجات الراديوية ويمكن أن يؤدي إلى انقطاع الراديو. ويمكن أن تستمر هذه الأحداث لعدة أيام، وخلال هذه الفترة يجب تحويل الطائرات إلى خطوط العرض حيث يمكن استخدام الاتصالات عبر الأقمار الصناعية”.

وكشف تقرير عام 2013، أن التكلفة الاقتصادية لعاصفة شمسية كبيرة تضرب الأرض ستسبب أضرارا تتراوح بين 0.6 تريليون دولار إلى 2.6 تريليون دولار في الولايات المتحدة وحدها.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: