والتقط أندرو مكارثي لحظة مرور المحطة الدولية بسرعة كبيرة للغاية، علما أنها تكمل كل 20 دقيقة مرورا كاملا بمدار كوكبنا بسرعة 17 ألف ميل في الساعة.

ونقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية عن مكارثي قوله إن الصورة “من أصعب اللقطات التي قام بتصويرها”، مشيرا في حسابه على “إنستغرام” بأن زمن مرور المحطة كان أقل من ثانية، الأمر الذي تطلب معدات تصوير خاصة، هذا إلى جانب التوقيت والتخطيط بشكل دقيق.

وبيّن مكارثي أنه استخدم “تلسكوبين” مع كاميرا، أحدهما مزود بفلتر ضوء أبيض لإبراز تفاصيل محطة الفضاء الدولية، والآخر شمسي لتفاصيل السطح.

وأضاف قائلا: “تمكنت من تجميد لحظة من الزمن عندما كانت المحطة قريبة من بعض المعالم البارزة المثيرة للاهتمام، ثم قمت بمحاذاة ومزج الصور النهائية للحصول على الشكل المثالي”.

وتعد محطة الفضاء الدولية المشروع العلمي والتكنولوجي الأكثر تطورا، والأعلى تكلفة على الإطلاق، في تاريخ استكشاف الفضاء.