“سفن تطير في مصر.. والأرصاد الجوية تفسر ما حدث!

كشفت الهيئة العامة للأرصاد الجوية المصرية، ظاهرة ضوئية نادرة الحدوث، نتجت عن ظهور أجسام غريبة طائرة قرب قناة السويس.

ووفقا للصفحة الرسمية للأرصاد المصرية على موقع فيسبوك، فقد شهد صباح الأربعاء ظاهرة نادرة الحدوث تسمى “السراب العلوي”، وهي شكل نادر ومعقد من السراب يحدث تشوه كبير للكائن أو الجسم وغالبا ما يصعب التعرف عليه.

وتم إبلاغ صفحة الهيئة العامة للأرصاد الجوية، صباح الأربعاء، بحدوث هذه الظاهرة الجوية عند خليج السويس، والتي نتج عنها ظهور السفن بشكل مرتفع ومقلوب في الأفق على سطح البحر، وكأنها طائرة في الهواء، وسرعان ما تلاشت هذه الظاهرة.

عادة ما يحدث “السراب العلوي” في الأماكن القطبية أو في الصحاري، وقد يشمل أي نوع من الأشياء البعيدة، بما في ذلك القوارب والجزر والساحل.

في كثير من الأحيان، تنتهي الظاهرة بسرعة، وهي عبارة عن عدة صور مقلوبة (مقلوبة) ومنتصبة ومكدسة فوق بعضها البعض، وتكون مضغوطة وممتدة بالتناوب.

التفسير العلمي للظاهرة

تحدث هذه الظاهرة نتيجة انحراف الأشعة الضوئية عندما تمر خلال طبقات الهواء بدرجات حرارة مختلفة في انقلاب حراري شديد الانحدار حيث تكون مجرى جوي.

إقرأ أيضاً :  الحرارة مستمرة بالانخفاض والثلوج على ارتفاع 1000 متراً

الانقلاب الحراري هو حالة الغلاف الجوي حيث يوجد هواء أكثر دفئا في طبقة محددة فوق طبقة من الهواء الأكثر برودة بشكل ملحوظ.

وفي حالات الطقس الهادئ، قد تستقر طبقة من الهواء الأكثر دفئا على هواء أكثر برودة وكثافة، وتتشكل قناة جوية تعمل كعدسة تنكسر الأشعة الضوئية من خلالها، وتنتج سلسلة من الصور المقلوبة والمنتصبة.

و تتطلب الظاهرة وجود قناة؛ حيث لا يكفي الانقلاب الحراري وحده لإنتاج هذا النوع من أنواع السراب. بينما يحدث الانقلاب الحراري غالبا دون وجود مجرى جوي، لا يمكن أن توجد مجرى جوي دون أن يكون هناك انعكاس حراري أولا.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: