رياح شمسية متوقعة “تضرب” الأرض بدء من غدا الأحد

قال باحثون إن رياحا شمسية تتجه نحو الأرض ما قد يؤدي إلى حدوث عواصف شمسية على كوكبنا.

ووصف الباحثون “مادة غازية” طُردت من الشمس، وهي في مسار صادم مع كوكبنا. ويعتقد علماء الفلك أن الرياح الشمسية يمكن أن تصل يوم الأحد، 2 أغسطس، أو الاثنين 3 أغسطس، بعد انطلاقها من منطقة في نصف الكرة الشمالي للشمس.

وقال موقع طقس الفضاء (Space Weather): “تيار من الرياح الشمسية يمكن أن يؤثر على المجال المغناطيسي للأرض في 2-3 أغسطس. تتدفق المادة الغازية من ثقب شمالي في الغلاف الجوي للشمس. الاضطرابات المغناطيسية وظهور الشفق القطبي ممكن، عندما تصل الرياح الشمسية”.

ويمكن أن يتسبب تدفق الجسيمات الشمسية في حدوث الشفق، والتي تشمل الأضواء الشمالية – الشفق القطبي – والأضواء الجنوبية – الشفق الأسترالي.

ومع ضرب الرياح المغناطيسية للغلاف المغناطيسي، يمكن أن تظهر الأضواء الزرقاء المذهلة لأن هذه الطبقة من الغلاف الجوي تحرف الجسيمات.

ومع ذلك، لاحظ الباحثون أيضا أن عواقب عاصفة شمسية وطقس الفضاء، يمكن أن يمتد إلى ما وراء الأضواء الشمالية أو الجنوبية.

ويحمي المجال المغناطيسي للأرض البشر من وابل الإشعاع الذي يأتي من البقع الشمسية، ولكن العواصف الشمسية يمكن أن تؤثر على التكنولوجيا القائمة على الأقمار الصناعية.

ويمكن للرياح الشمسية أن تسخن الغلاف الجوي الخارجي للأرض، ما يتسبب في تمدده. وقد يؤثر ذلك على الأقمار الصناعية في المدار، ما قد يؤدي إلى ضرر في نظام الملاحة GPS وإشارة الهاتف المحمول وتلفزيون الأقمار الصناعية مثل Sky.

وبالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تؤدي زيادة الجسيمات إلى تيارات عالية في الغلاف المغناطيسي، والتي يمكن أن تسبب كهرباء أعلى من المعتاد في خطوط الطاقة، ما يؤدي إلى انفجار المحولات الكهربائية ومحطات الطاقة.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه:
UA-159995939-1