رصد أقوى توهج على الشمس خلال السنوات الأخيرة

أعلن علماء مختبر الأشعة السينية وعلم فلك الشمس التابع لمعهد الفيزياء في أكاديمية العلوم الروسية، أنهم رصدوا يوم 29 نوفمبر 2020 أقوى توهج للشمس منذ ثلاث سنوات.

وجاء في بيان المختبر المنشور على موقعه الرسمي، “وفقا لقراءات أجهزة الكشف عن الأشعة السينية العاملة في الفضاء، تم منح هذا التوهج درجة М4.4 . وهذه الدرجة هي الرابعة في منظومة التوهجات الشمسية المتكونة من خمس درجات، حيث الأعلى منها هي توهجات من فئة X فقط. وكان آخر توهج بهذه الدرجة قد حدث في خريف عام 2017”.

ويشير البيان، إلى أن “هناك احتمال كبير أن تكون قوة التوهج الحقيقية أكبر من هذه، لأن مركز الانفجار كان في الجانب الآخر من الشمس الذي لا يرى من الأرض”. لذلك لا يستبعد العلماء أن يكون هذا التوهج من فئة X.

وبما أن هذا التوهج حدث في الجانب الآخر من الشمس، فإن الجسيمات المتخزنة وسحب البلازما المنبعثة ستمر على بعد مئات ملايين الكيلومترات من الأرض.

وبعد أسبوع سيصبح هذا الجانب مرئيا من الأرض، ولا يعرف العلماء فيما إذا كان هذا النشاط الشمسي سيستمر  أم لا.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: