دراسة: تغير المناخ يحدث كوارث في باطن الأرض وانفجارات بركانية

اكتشف باحثون في جامعة كامبريدج ومكتب الأرصاد الجوية في المملكة المتحدة أن تغير المناخ الذي يسببه النشاط الحيوي للإنسان سيؤثر بشكل كبير على الانفجارات البركانية.

وأكد العلماء أن تبديد أثر الانفجارات البركانية الصغيرة والمتوسطة الحجم ممكن بنسبة 75%، وفقا لمقال نشرته في مجلة “Nature Communications”.

يعمل تغير المناخ على تسريع نقل المواد البركانية على شكل كبريتات من المناطق المدارية تحت القشرة الأرضية إلى خطوط العرض السبتية العليا.

وفي حالة الانفجارات البركانية الكبيرة سيؤدي الانفجار إلى انطلاق سحب من الضباب الناتج عن الهباء البركاني لمنع المزيد من ضوء الشمس من الوصول إلى سطح الأرض، ما يؤدي في النهاية إلى زيادة شدة الاحتباس الحراري المؤقت الناجم عن الانفجارات البركانية.

طبق الباحثون نماذج مناخية عالمية، جنبًا إلى جنب مع نماذج العمود البركاني، لنمذجة إمكانية تأثير تغير المناخ على الهباء الجوي المنبعث من الانفجارات البركانية.

اتضح أنه نتيجة للانفجارات البركانية الكبيرة مثل “Pinatubo”، التي تحدث عادة مرة أو مرتين في القرن، سيؤدي تغير المناخ إلى عواقب جديدة غير متوقعة، حيث سترتفع كثافة أعمدة الدخان، وسينتشر الهباء الجوي بشكل أسرع في جميع أنحاء العالم، والذي بدوره سيسبب تسريع نقل المواد البركانية ضمن الطبقات تحت الأرضية.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: