خمس المواطنين الأوروبيين يعانون من التلوث الضوضائي !

كشفت بيانات إحصائية عن أن واحداً من بين كل 5 مواطنين أوروبيين يعاني من التلوث الضوضائي الناجم عن حركة المرور والطائرات، في الوقت الذي حذر فيه مسؤولون من أن نصف سكان المدن يتعرضون في الواقع لضجيج مستمر على الطرقات.
والشيء المزعج وفق توقعات وكالة البيئة الأوروبية هو أن ذلك الرقم سيرتفع خلال العقد المقبل بسبب النمو الحضري. وقال باحثون إن ذلك التلوث الضوضائي من الممكن أن يتسبب في التشويش على جودة النوم ليلاً، في الوقت الذي تبين أن الضجيج المزمن يحظى بتأثير على صحة القلب ووظائف الدماغ بإضافة إجهاد للجسم.
وأوضحت الوكالة أن التعرض لمثل هذا الضجيج قد يكون على علاقة بـ 12 ألف حالة وفاة مبكرة وقد يساهم في حدوث اضطرابات معرفية لـ 12500 طفل في أوروبا. وأظهرت تقديرات إلى أن حركة المرور، التي تعد أكبر مصدر للضجيج الضوضائي، تؤثر على 113 مليون شخص بمستويات ضارة في كافة أنحاء القارة الأوروبية. ولفت تقرير صادر عن وكالة البيئة الأوروبية إلى أن 20 % على الأقل من سكان الاتحاد الأوروبي يعيشون في المناطق التي تكون فيها مستويات ضوضاء المرور ضارة بالصحة، لكن قد يتم التعامل مع جزئية التعرض للتلوث الضوضائي باستهانة.
وتشير بيانات منظمة الصحة العالمية إلى أن المستوى الذي تصير فيه الضوضاء ضارة هو 55 ديسيبل، وهو المستوى الذي يعادل الصوت الذي يصدر عن محادثة بين اثنين.
وتابعت وكالة البيئة الأوروبية بتوجيهيها انتقاداتها لمسؤولي الاتحاد الأوروبي نتيجة إخفاقهم في الالتزام بالتعهدات التي قطعوها على أنفسهم للحد من التلوث الضوضائي، مطالبةً بضرورة تحرك صانعي القرار بشكل جاد للحد من مستويات الضجيج.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه:
UA-159995939-1