خبراء نوم: تغييرات التوقيت الموسمي تشكل مخاطر على الصحة والسلامة

دعا خبراء النوم في الأكاديمية الأمريكية لطب النوم، في بيان إلى إلغاء تغييرات التوقيت الموسمي، لما تشكله من مخاطر على الصحة والسلامة.

وبحسب الأكاديمية AASM يمثل تغيير الوقت وفقدان ساعة من النوم مخاطر تشمل: زيادة حوادث السير، خلل في المواعيد الطبية، ارتفاع خطر الإصابة بالسكتة الدماغية ودخول المستشفى إضافة  إلى ازدياد اضطرابات المزاج، واضطراب في الساعة الداخلية للجسم مما يضر بجودة النوم ويؤدي إلى قلته.

وقالت باحثة النوم والساعة البيولوجية والمستشارة في لجنة السلامة العامة في AASM  “إيرين فلين إيفانز” في بيان صحفي للأكاديمية:”تحدث الأطباء والمشرعون وعامة الناس عن فوائد الصحة والسلامة للتخلص من التغيرات الزمنية الموسمية لسنوات”.

وأضافت “إيرين”: “تظهر الأبحاث أن تغيرات الوقت تؤثر على إيقاع الساعة البيولوجية للجسم، مما يزيد من صعوبة تحقيق نوم جيد، كما يؤثر سلبا على الصحة والسلامة”.

وتشير الأكاديمية الأمريكية لطب النوم إلى أنه رغم محاولة تقديم مشروع في مجلس النواب الأمريكي لجعل التوقيت بشكل دائم حسب التوقيت الصيفي في أمريكا إلا أن التحول إلى التوقيت الصيفي الدائم من شأنه أن يسبب اختلال في المواءمة بين إيقاع الجسم اليومي وتوقيت الالتزامات الاجتماعية الروتينية مثل العمل والمدرسة.

واعتبرت الأكاديمية أن الحل الأمثل هو اعتماد التوقيت القياسي الدائري الذي يتناسب مع دورة النوم والاستيقاظ اليومي.

وقالت فلين إيفانز: “نأمل أن يتم القضاء على التغييرات الموسمية الزمنية في المستقبل القريب، حتى ذلك الحين، من المهم أن تكون على دراية بعواقب الصحة والسلامة التي يمكن أن تترتب على هذا التغيير الزمني والاستعداد لها على أفضل وجه ممكن”.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: