حالة “تأهب قصوى” لصد أسراب الجراد الصحراوي في أبوظبي

أجرت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، مسحاً لمناطق واسعة من المزارع في جزيرة دلما بمنطقة الظفرة، حيث تمت مكافحة بعض أسراب الجراد الصحراوي على مساحات وصلت إلى نحو 600 دونم في المنطقة، وقام فريق المكافحة التابع لمركز “إرشاد دلما” بالتعاون مع بلدية الظفرة، برش المناطق التي تواجد فيها الجراد، بالمبيدات الموصى بها.
ورفعت الهيئة حالة الاستعداد والتأهب إلى الدرجة القصوى، لمواجهة أية مجموعات من أسراب الجراد الصحراوي القادمة من مناطق توالد الجراد في الجزيرة العربية وسواحل البحر الأحمر، مؤكدة استمرار عمليات المسح الشامل على مستوى إمارة أبوظبي، بالتعاون مع البلديات وبخاصة المناطق الحدودية التي تدخل منها أسراب الجراد الصحراوي.
وذكرت أن الفرق الفنية التابعة للهيئة تقوم بإجراء مسح شامل لمناطق المزارع وبخاصة المناطق المتاخمة للحدود، في حين تكثف البلديات عمليات مسح الغابات وبقية المناطق التابعة لها، فيما أكد مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع بالإنابة في الهيئة، الدكتور محمد سلمان الحمادي، جاهزية الهيئة واستعدادها الكامل للتعامل مع ظاهرة هجرة الجراد ومكافحته بالطرق الآمنة والمبيدات الموصى بها، مشيراً إلى أن الهيئة شكلت فريق عمل يتابع عن كثب حالة الجراد المهاجر عبر الحدود ويتولى التنسيق مع مختلف الهيئات الحكومية والتدخل السريع للحد من مخاطر الجراد على المزروعات وإنتاجية المزارع.

وقال: “تلقينا بعض الشكاوي التي تفيد بوصول مجموعات بسيطة من الجراد الصحراوي إلى إحدى المناطق الزراعية بالقرب من سواحل جزيرة دلماً، حيث تم التعامل الفوري مع الشكوى وقام فريق من الفنيين مجهز بمعدات الرش اللازمة بإجراء مسح شامل للمنطقة بالتعاون مع بلدية الظفرة، وبحمد الله تمت السيطرة على أعداد الجراد ومكافحتها دون أن تلحق أضراراً تذكر بالمزروعات”، مشيراً إلى أن إجراءات المسح مستمرة وتتوسع لتشمل مختلف مناطق إمارة أبوظبي وبخاصة المناطق الحدودية التي يدخل منها الجراد.
وأضاف “الجراد الصحراوي قد يهدد المزروعات والمحاصيل، ويقضي على إنتاجية المزرعة نتيجة لكثافة أسرابه المهاجرة والتهامه كميات كبيرة من المزروعات، وبالتالي فمسؤولية مكافحته مشتركة بين مختلف الهيئات الحكومية ذات الصلة وأصحاب المزارع أنفسهم، مؤكداً التزم الهيئة بتعزيز التعاون مع البلديات والمزارعين لحماية المزارع من أضرار انتشار الجراد وتكثيف جهود المكافحة بالإضافة إلى التوعية بطرق التعامل معه.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه:
UA-159995939-1