تغير المناخ يحاصر دلتا النيل في مصر.. “أكثر المناطق المهددة بالعالم”

ينتج تغير المناخ عن تحولات طويلة الأجل في درجات الحرارة وأنماط الطقس، قد تكون طبيعية أو بفعل تدخلات بشرية.

ويؤدي حرق الوقود الأحفوري إلى انبعاثات غازات الدفيئة التي تعمل مثل غطاء يلتف حول الكرة الأرضية، مما يؤدي إلى حبس حرارة الشمس ورفع درجات الحرارة.

 

 

وفي مصر تمثل دلتا نهر النيل واحدة من أكثر المناطق المهددة بالعالم والأكثر حساسية للتغيرات المناخية، بحسب ما أكده محمد عبدالعاطي، وزير الموارد المائية والري المصري.

وأكد عبدالعاطي أن الحفاظ على المناطق الساحلية من آثار التغيرات المناخية الحالية والمستقبلية والمتمثلة في ارتفاع منسوب سطح البحر مسألة ضرورية، من أجل الحفاظ على سلامة المواطنين والاستثمارات القائمة بالمناطق الصناعية والزراعية والسياحية على سواحل مصر الشمالية، خاصة بمنطقة الدلتا، بحسب صحف محلية مصرية.

وعقد الوزير اجتماعا لاستعراض أبرز المشروعات الجاري تنفيذها في مجال حماية السواحل المصرية، أكد خلاله أن ظاهرة التغيرات المناخية وارتفاع منسوب سطح البحر تمثل تحديا كبيرا أمام عدد كبير من دول العالم، خاصة على المناطق الساحلية للدلتاوات، والتي تتميز بمناسيب منخفضة ما يعرضها للغرق بمياه البحر.

وتتطلع مصر لاستضافة مؤتمر المناخ القادم في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل وجناح المياه المقام ضمن فعالياته ممثلة عن القارة الأفريقية باعتبارها فرصة لعرض تحديات القارة السمراء في مجال المياه، وفقا للوزير الذي أطلق عنوان “المياه في قلب العمل المناخي” على أسبوع القاهرة الخامس للمياه والمزمع عقده قبيل مؤتمر المناخ.

مواجهة الآثار السلبية للتغيرات المناخية

وقال عبد العاطي، بحسب بيان للوزارة، إن المشروعات المنفذة والجاري تنفيذها في مجال حماية الشواطئ تهدف لمواجهة الآثار السلبية للتغيرات المناخية، مشيرا إلى أنه تم خلال السنوات الماضية تنفيذ أعمال حماية للشواطئ بأطوال تصل إلى 210 كيلومترات، وجار العمل في حماية أطوال أخرى تصل إلى 50 كيلومترا بهدف تأمين الأفراد والمنشآت بالمناطق الساحلية، والعمل على إيقاف تراجع خط الشاطئ في المناطق التي تعاني من عوامل النحر الشديد، واسترداد الشواطئ التي فقدت بفعل النحر؛ الأمر الذي يسهم في زيادة الدخل السياحي بالمناطق التي تتم فيها أعمال الحماية، وحماية الأراضي الزراعية الواقعة خلف أعمال الحماية، والعمل على استقرار المناطق السياحية واكتساب مساحات جديدة للأغراض السياحية، وحماية بعض القرى والمناطق المنخفضة من مخاطر الغمر بمياه البحر.

وتابع أن أعمال الحماية تسهم أيضا في تنمية الثروة السمكية بالبحيرات الشمالية من خلال العمل على تطوير بواغيز هذه البحيرات وتنميتها، لضمان جودة مياه البحيرات من خلال تحسين حركة دخول مياه البحر للبحيرات.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: