تراجع حرائق الأمازون في سبتمبر بعد ارتفاع مقلق

أظهرت أرقام رسمية أن عدد حرائق الأمازون تراجع في سبتمبر/ أيلول بعد ارتفاع مقلق في يوليو/ تموز وأغسطس/آب.
وأظهرت البيانات التي نشرها المعهد الوطني لأبحاث الفضاء، الثلاثاء، تراجعاً بنسبة 35.5% عن أغسطس/آب، فيما سجل 19925 حريقا الشهر الماضي.

وتوضح البيانات، التي تعود إلى 1998 أنه تاريخيا يشهد سبتمبر/أيلول حرائق أكثر من أغسطس/آب.
ويستخدم مربو الماشية والمزارعون، فضلاً عن قاطعي الأشجار والمنقبين عن المعادن الحرائق لتطهير الأراضي.
وفي يوليو/ تموز وأغسطس/ آب، احترقت أجزاء من الأمازون بوتيرة غير معهودة منذ 2010، ما يزيد القلق العالمي بشأن تغير المناخ.
وأدى الاهتمام الدولي إلى دفع الرئيس البرازيلي، جائير بولسونارو، لإرسال القوات الفيدرالية للمنطقة.
ويؤكد علماء إن الغابة المطيرة الشاسعة حصن حيوي ضد الاحتباس الحراري.

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد