تحذير من تسونامي بعد زلزال قوته 7.7 درجة جنوب المحيط الهادي

طلبت السلطات النيوزيلندية من سكان أقصى الشمال الساحلي الابتعاد عن الشواطئ والواجهات البحرية خشية ارتفاع مستوى مياه المحيط في أعقاب زلزال بقوة 7. 7 درجة في منطقة جنوب الهادي.
وقالت «الوكالة الوطنية لإدارة الكوارث»: «نتوقع أن تشهد مناطق ساحلية في نيوزيلندا تيارات قوية وغير اعتيادية وارتفاعاً لا يمكن التكهن به لمستوى المياه عند الشاطئ» في أعقاب الزلزال على مقربة من جزر لويالتي.
وأضافت «الوكالة»: «على الأشخاص الموجودين في البحر أو قريباً منه (على طول الساحل الشمالي) أن يخرجوا من البحر ويبتعدوا عن الشواطئ ومناطق على الساحل والمرافئ والأنهر ومصبات الأنهر».
وضرب زلزال بلغت شدته 7.7 درجة، الأربعاء، جزر لويالتي ومنطقة كاليدونيا الجديدة وفانواتو في المحيط الهادي، كما أعلن «المعهد الأميركي للجيوفيزياء».
وقال «مركز التحذير من التسونامي في المحيط الهادي» إن الزلزال أدى إلى إطلاق تحذير من موجات عاتية، بينما أوضح «المعهد الأميركي» أن مركز الزلزال يقع في جنوب شرقي أرخبيل جزر لويالتي.
وأفاد «المعهد الأميركي» في البداية بأن قوة الزلزال كانت 7.9 على مقياس ريختر، ثم عدلها إلى 7.5، ثم 7.7 درجة.
ويقع مركز الزلزال على مسافة 400 كيلومتر جنوب شرقي أرخبيل جزر لويالتي، و430 كيلومتراً من فانواتو، وفقاً لما ذكره «المعهد».
تقع كاليدونيا الجديدة في جنوب غربي المحيط الهادي على بعد نحو 1500 كيلومتر شرق أستراليا.
والمنطقة التي تشمل كاليدونيا الجديدة وفانواتو المجاورة جزء من «طوق النار» في المحيط الهادي، وهي من أكثر المناطق التي تشهد أعنف الزلازل على الكوكب.

 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: