بعد نحو 7أشهر على الوعد.. هل عادت الكهرباء كالعام 2011؟

وعدّ معاون وزير الكهرباء “حيان سلمان”، المواطنين السوريين مطلع شهر شباط الفائت، أي قبل أكثر من 7 أشهر بتحسن قريب بواقع الكهرباء، وقال حينها إن من صبر 10 سنوات يمكن أن يصبر شهرين أو أكثر.

مضت الشهرين، ومضى الأكثر، وذهب تصريح “سلمان” بأن الأمور ستعود إلى ما كانت عليه عام 2011، وفق ما قاله لسبوتنيك الروسية آنذاك، أدراج الرياح، فلا المواطن عاد إلى 2011 ولا الكهرباء عادت لتسري في عروق الكابلات الكهربائية للمنازل سوى لساعات محددة، على مبدأ تقنين 3 وصل 3 قطع المعمول به في غالبية مناطق البلاد، (عالأرجح الهدف من التصريح كان نعطي صورة حلوة عن سوريا للعالم كونوا كان تصريح للخارج.

حينها تساءل المواطن على ماذا اعتمد معاون الوزير في تصريحاته المتفائلة؟، واليوم يتساءل المواطن ذاته ماذا حلّ بتلك الوعود، بينما الغالبية من المواطنين تطلب من المسؤولين التوقف عن منحهم المزيد من الوعود غير المُحققة، والتي ساهمت بإضعاف الثقة بين المواطن والحكومة أكثر فأكثر.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: