بسبب “كاسة شاي”.. حريق كبير يلتهم ٧٥ دونماً من أشجار الزيتون في ريف جبلة

بسبب “كاسة شاي”.. حريق كبير يلتهم ٧٥ دونماً من أشجار الزيتون في ريف جبلة

قال رئيس فوج إطفاء جبلة العقيد محسن كناني لتلفزيون الخبر: إن “حريقا كبيرا اندلع داخل مزارع زيتون في قرية بنجارو بريف جبلة عند الساعة الثانية والربع من ظهر يوم الأحد”.

وأضاف كناني: “على الفور توجه عناصر من إطفاء جبلة بسيارتين إلى المكان وتم إخماد الحريق بالتعاون مع شعبة حراج جبلة”.

وأشار كناني إلى أن ” المعاناة التي واجهها عمال الإطفاء والحراج في إطفاء النيران هي عدم وجود طرق زراعية في مكان الحريق ما دفع العناصر إلى استخدام الطرق اليدوية”.

وتابع كناني:”خراطيم سيارات الإطفاء استطاعت إخماد النيران على بعد ١٠٠ متر فقط، إلا أنها لم تستطع الدخول أكثر بسبب عدم وجود طرق زراعية ما جعلنا نمد جرارات مديرية الزراعة بالمياه لتطفئ بدورها النيران المشتعلة”.

وحول سبب اشتعال النيران، بيّن كناني أن “أحد أصحاب الأراضي التي تعرضت للحريق كان استقدم عمالاً لقطاف الزيتون، وحسب إفادات الأهالي قام العمال بإشعال النار لصنع الشاي ويبدو أنهم لم يخمدوا النار جيدا بعد مغادرتهم ما أدى إلى اندلاع النيران وتوسعها إلى الأراضي المجاورة”.

 

بدوره ، قدّر رئيس شعبة حراج جبلة المهندس باسل ديوب في تصريح لتلفزيون الخبر “مساحة الأرض التي اندلع فيها الحريق بنحو ٧٥ دونماً مزروعة بأشجار الزيتون الذي لم يقطف بعد”.

وأوضح ديوب أنه “اشترك في عملية إخماد الحريق سيارتان من إطفاء جبلة بالإضافة لخمس آليات من شعبة الحراج، و اشترك في إطفاء النيران نحو ١٠٠ عامل موزعين بين فرق العمال في القليلة بالقرداحة وزاما والتربية والتنمية في جبلة”.

وأشار ديوب إلى أن “ما ساهم في انتشار النيران إلى الأراضي المجاورة بسرعة كبيرة هو وجود رياح قوية شكلت عائقاً أمام إخماد الحريق بأقل وقت ممكن والحد من خسائر المزارعين”.

يشار إلى أن موسم الحرائق يصل إلى ذروته في فصل الخريف وخاصة في محافظة اللاذقية حيث تزداد الرياح الشرقية الجافة وتنخفض الرطوبة النسبية، الأمر الذي يؤدي إلى سرعة انتشار النيران وازدياد شدتها وبالتالي صعوبة إمكانية السيطرة عليها.

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد