بريطانيا تستعد بعد العاصفة “أروين” العنيفة لإستقبال موجة صقيع قطبية

تستعد بريطانيا، الأحد، لموجة صقيع في أعقاب عاصفة قوية خلفت 3 قتلى وانقطاع الكهرباء عن الآلاف في اسكتلندا.

وحملت عاصفة “أروين” معها رياحاً بلغت سرعتها ما يقرب من 100 ميل في الساعة (160 كيلومتراً) في وقت متأخر الجمعة، قبل أن تضعف وتنحرف نحو أوروبا القارية.

وأدى تساقط الثلوج بغزارة إلى إلغاء مباراة في كرة القدم، الأحد، بين فريقي الدوري الممتاز بيرنلي وتوتنهام هوتسبر في شمال غرب البلاد، كما تسببت العواصف الشديدة في إحداث فوضى بقطاع النقل البري والسكك الحديد في جميع أنحاء المملكة المتحدة.

وحذّر خبراء الأرصاد الجوية من أن درجات الحرارة قد تنخفض إلى 10 درجات مئوية تحت الصفر في أجزاء من البلاد، مع انخفاض الحرارة إلى ما دون الصفر في لندن أيضاً بسبب “موجة قطبية” تتحرك جنوباً من اسكتلندا.

وأصدرت هيئة الأمن الصحي في المملكة المتحدة تحذيراً من الطقس البارد خلال نهاية الأسبوع، وحضت السكان على اتخاذ الاحتياطات اللازمة ضد موجة تجمد.

وفي اسكتلندا ظل نحو 45 ألف شخص بدون كهرباء، الأحد، بعد انقطاعها عن أكثر من 100 ألف منزل الجمعة، وفقاً لشركة الكهرباء.

وقال مارك مدير العمليات في شركة الكهرباء إن الضرر الناجم عن عاصفة أروين العاتية كان أكبر بثلاث مرات من الضرر الناجم عن عاصفة “الوحش من الشرق” التي ضربت أوروبا أوائل عام 2018.

وأضاف: “تستجيب فرقنا لبعض أصعب الظروف وأكثرها تحدياً شهدتها المناطق المتضررة منذ عقود”، محذّراً من أن الكهرباء قد لا تعود إلى حالتها الطبيعية قبل أيام.

وقالت الشرطة إن تساقط الأشجار أدى إلى مقتل ثلاثة رجال في وقت متأخر الجمعة، أحدهم في شمال غرب بريطانيا والآخر في اسكتلندا والثالث في أيرلندا الشمالية.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: