امرأتان وطفلان سوريان.. ضحية البرد القارس في لبنان

توفي أربعة سوريين وهم امرأتان وطفلان بعمر سبع وثماني سنوات، إثر البرد الذي تعرضوا له في منطقة جبلية شرق “لبنان”، خلال محاولتهم الوصول الى الحدود، وفق ما أعلن مسؤول محلي للوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية، يوم أمس الجمعة.

وتناولت وسائل إعلام لبنانية خبر وفاة السوريين الأربعة موضحة أنهم فقدوا قبل ثلاثة أيام، ولكن تم العثور عليهم يوم أمس في منطقة جرود منطقة “عيناتا- عيون أرغش” الواقعة على بعد نحو ستين كيلومتراً من الحدود السورية.

محافظ منطقة “بعلبك الهرمل” “بشير خضر”، قال أنه سيتم التحقيق مع لبناني كان برفقتهم لتحديد ما إذا كانوا توفوا خلال عملية “تهريب”، فيما نقلت الوكالة الوطنية للإعلام عن المدير الإقليمي للدفاع المدني “بلال رعد” تأكيده أن سبب الوفاة هو البرد القارس.

مصدر في الدفاع المدني، لم تذكر الوكالة الوطنية للأنباء اسمه، قال إنه وخلال رحلة السوريين بدأت العاصفة ونزل الأربعة من السيارة التي كانت تقلهم للمتابعة سيراً على الأقدام، وفقد أثرهم من ذلك الحين.

الحادثة ليست الأولى من نوعها خاصة خلال سنوات الحرب التي مرت بها البلاد والتي أدت لهجرة الكثير من السوريين عبر معابر غير شرعية، حيث سبق أن توفي سوريون أثناء محاولتهم عبور الحدود السورية اللبنانية بطريقة التهريب.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: