المرأة أفضل من الرجل في إدارة الأموال لأنها تلتزم بالميزانية

رجّح استطلاع أن المرأة تتفوق على الرجال في إدارة المال، لأنّها تلتزم بالميزانية وتنفق أقل على المُشتريات غير المخطط لها. وعكس السمعة التي يكررها الكثيرون، المرأة تنفق أقل من الرجل وتحرص أكثر على حساباتها المصرفية.
وتشير الدراسة الاستطلاعية التي نشرتها صحيفة The Daily Mail أيضاً إلى أن المرأة أكثر مسؤولية من الناحية المالية، ومن المُرجّح أن تكون على علم بمقدار ما لديها من أموال في حساباتها البنكية أكثر من الرجل.
وفي تلك النتائج التي تُخالف الصور النمطية المُتعارف عليها، يُرجَّح أن الرجال ينفقون أموالاً أكثر على المشتريات المفاجئة غير المُخطط لها.
المرأة تنفق أقل من الرجل
إذ ينفق الرجال في المتوسّط ما يعادل 82 دولاراً في الشهر، مقارنة بالنساء اللواتي ينفقن 54 ما يعادل 68 دولاراً ويعتبرن أنفسهم كثيرات الإنفاق على المُشتريات غير المخطط لها.
أما النساء فيلتزمن على الأرجح بالميزانية أكثر من الرجال.
وقالت 52% من النساء إنهن يكرهن المُخاطرة حين يتعلّق الأمر بالأموال، مقارنة بـ 41% فقط من الرجال.
ومن المُرجّح أيضاً أن يكون لدى المرأة حساب بنكي جارٍ وآخر ادّخاري.

 

لكنها تعتبر نفسها اندفاعية في الإنفاق!
وعلى الرغم من أنّه يُنظر إلى المرأة باعتبارها مُدبّرة مالية أفضل من الرجل، تميل المرأة إلى اعتبار نفسها أكثر اندفاعية في الإنفاق، في حين أنّها تنفق أموالاً نقدية على المشتريات أقل ما ينفقه الرجل.
ويكشف البحث أيضاً أن 3 بين كل 5 أفراد في علاقات عاطفية يعتقدون أن شركاءهم جيدون في إدارة المال، وقال 72% نفس الشيء بشأن أنفسهم.
ولكن، أخفى أكثر من ثلث المشاركين في الاستطلاع تورّطهم في الإنفاق على مشتريات بشكل غير مسؤول من جانبهم.
وعلى نحو مثير للمفاجأة، اعترف نحو 15% بأنّهم لا يعرفون قدر المال في حساباتهم البنكية.
والاستثمار في الأسهم لا يستهويها
وحين يتطرّق الحديث للمخاطر المالية، يكون واحد بين كل 10 أفراد سعيداً بالمخاطرة بمبلغ مالي كبير، في حين أن 44% من المشاركين على استعداد للمخاطرة بمبالغ مالي صغير.
و28% ممن شملهم الاستطلاع قد فكّروا في الاستثمار بالأسهم، ولكنّهم لم يخوضوا المُخاطرة بعد، ويعرف واحدٌ بين كل 4 أفراد شخصاً لديه أسهم في البورصة.
وبالنسبة لمن لم يبدأوا الاستثمار في سوق الأوراق المالية، كان 28% يشعرون بأنهم ليست لديهم أموال كافية ليُشاركوا بها، في حين أن 45% ينأون بأنفسهم عن المخاطرة المقترنة بهذه الممارسة.
وقال إقبال غاندام، من منصّة الاستثمار eToro، التي أجرت الاستطلاع، إن «الدراسة كانت مفيدة في الكشف عن مدى معرفة الشعب بأمواله، وعدد الذين يتخذون إجراءً لزيادة ثرواتهم».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد