العلماء يقتربون خطوة من حل لغز ظاهرة “ستيف” الشبيهة بالشفق القطبي

عرف هواة الفضاء منذ 2015 ظاهرة غريبة شبيهة بالشفق القطبي تطلق أشرطة متوهجة من اللون الأرجواني تتدفق عبر السماء، مصحوبة أحيانا بشريط من التوهج الأخضر المخطط.

وأبلغ العلماء المواطنون وهواة الفلك عن 30 حالة لظهور أشرطة أرجوانية في السماء، مع خطوط خضراء أسفلها، من عام 2015 إلى عام 2016، وفي عام 2018، تمكن العلماء من تحديد ماهية هذه الظاهرة، والتي تسمى الآن بظاهرة “ستيف”.

وما تزال ظاهرة “ستيف” (STEVE)، وهي اختصار للعبارة الإنجليزية Strong Thermal Emission Velocity Enhancement، أي “تعزيز سرعة الانبعاثات الحرارية القوية”، مصدر حيرة للعلماء، منذ اكتشافها لأول مرة عام 2015.

وما يعرف عن الظاهرة حتى الآن هو أنها ليست شفقا طبيعيا، ويعتقد البعض أنها ربما ليست شفقا قطبيا على الإطلاق، والاكتشاف الجديد حول تكوين الخطوط داخل الهيكل يجعل العلماء أقرب بخطوة إلى حل اللغز.

وتوضح إليزابيث ماكدونالد، عالمة الفضاء في مركز غودارد لرحلات الفضاء التابع لناسا في غرينبيلت بولاية ماريلاند: “غالبا في الفيزياء، نبني فهمنا ثم نختبر الحالات القصوى أو نختبر الحالات في بيئة مختلفة”.

وأضافت: “ستيف مختلفة عن الشفق القطبي المعتاد، لكنها مصنوعة من الضوء ويقودها النظام الشفقي. وفي العثور على هذه الخطوط الصغيرة جدا، قد نتعلم شيئا جديدا بشكل أساسي في كيفية إنتاج الضوء الشفقي الأخضر”.

وتابعت: “هذه الخطوط الصغيرة جدا هي ميزات صغيرة للغاية تشبه النقاط داخل الحاجز الأخضر لستيف”. وفي الدراسة الجديدة لـ AGU Advances، يشارك العلماء أحدث نتائجهم حول هذه النقاط. ويقترحون أن الخطوط يمكن أن تكون نقاطا متحركة للضوء، وممدودة في الصور بسبب ضبابية الكاميرات.

ومع ذلك، ما يزال هناك الكثير من الأسئلة التي يجب الإجابة عنها، وتحديد ما إذا كان الضوء الأخضر هو نقطة أو خط في الواقع، هو دليل إضافي لمساعدة العلماء على معرفة أسباب الضوء الأخضر.

وقال جوشوا سيمتر، الأستاذ في جامعة بوسطن والمؤلف الأول في الصحيفة: “لست متأكدا تماما من أي شيء يتعلق بهذه الظاهرة حتى الآن. لدينا تسلسلات أخرى حيث يبدو أن هناك بنية على شكل أنبوب تستمر من صورة إلى صورة ولا يبدو أنها تتوافق مع مصدر نقطة متحركة، لذلك نحن لسنا متأكدين من ذلك بعد”.

 

 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: