العلماء يحذّرون من “الإنقراض السادس” بسبب التطور التكنولوجي

يعتقد العلماء أننا بصدد مقابلة إنقراض سادس عظيم، ولكن تلك المرة لن يكون مثل أي إنقراض سابق تسببت به الكوارث الطبيعية مثل النيازك والبراكين والزلازل.
ويرجّح العلماء أن الإنسان هو من سيتسبب في الإنقراض السادس أو كما هو معروف بـ”إنقراض الهولوسين”، بعد التطور التكنولوجي الرهيب الذي توصل إليه، والذي من أجله قام بتدمير العديد من بيئات الحيوانات والبيئة التي يعيش هو بها.
أسباب الإنقراض السادس:
كشفت العديد من الدراسات أن الإنسان وأفعاله ستدمر العصر الحالي، وتنهي حياة الكائنات الطبيعية الأخرى، حيث كشف فريق بجامعة كوينزلاند الأسترالية أن أي تحولات تحدث الآن هي نتاج لأفعال البشر المدمرة مثل قتل الحيوانات والأسماك والملوثات الموجودة بالمياة والهواء، مما سيؤثر على حوالي 5000 نوع من الكائنات الحية الموجودة حاليًا والتي تتضمن الثدييات والطيور والأسماك والبرمائيات، بحيث سيواجه حوالي 20% من الكائنات الحية خطر الإنقراض قريبًا إن لم يتدخل الإنسان لنجدتها.

ووفقًا لصحيفة “غارديان”، تنبأ علماء الأحياء بجامعة كاليفورنيا أنه بعد مرور 300 عام قد ينقرض 75% من أنواع الثدييات، وهذا إن لم نتدخل مع استمرار الحيوانات الأخرى في الإنقراض كما يحدث الآن.
الإنقراضات الـ5 السابقة:
رصد العالمان جاك سيبكوسكي وديفيد روب في عام 1982 أن هناك 5 عمليات إنقراض جماعية كانت قد حدثت سابقًا وهي الإنقراض الاوردوفيشي-السيلوري وإنقراض العصر الديفوني المتأخر وإنقراض العصر البرمي وإنقراض العصرالترياسي-الجوراسي وإنقراض العصر الطباشيري، وهذا يوضح أن عالم الحيوان واجه 5 حالات إنقراض رئيسية فيما تتعدد الحالات الثانوية.
الانقراض السادس.. هكذا قضى الإنسان على البيئة

يعتقد العلماء أننا بصدد مقابلة انقراض سادس عظيم، ولكن تلك المرة لن يكون مثل أى انقراض سابق تسببت به الكوارث الطبيعية مثل النيازك والبراكين والزلازل.

ويرجح العلماء أن الإنسان هو من سيتسبب فى الانقراض السادس أو كما هو معروف بانقراض الهولوسين، بعد التطور التكنولوجى الرهيب الذى توصل إليه، والذى من أجله قام بتدمير العديد من بيئات الحيوانات والبيئة التى يعيش هو بها.
أسباب الانقراض السادس:
كشفت العديد من الدراسات أن الإنسان وأفعاله ستدمر العصر الحالى، وتنهى حياة الكائنات الطبيعية الأخرى، حيث كشف فريق بجامعة كوينزلاند الأسترالية أن أى تحولات تحدث الآن هى نتاج لأفعال البشر المدمرة مثل قتل الحيوانات والأسماك والملوثات الموجودة بالمياة والهواء، مما سيؤثر على حوالى 5000 نوع من الكائنات الحية الموجودة حالياً والتى تتضمن الثدييات والطيور والأسماك والبرمائيات، بحيث سيواجه حوالى 20% من الكائنات الحية خطر الانقراض قريباً إن لم يتدخل الإنسان لنجدتها.
ووفقاً لصحيفة الجارديان، تنبأ علماء الأحياء بجامعة كاليفورنيا أنه بعد مرور 300 عام قد ينقرض 75% من أنواع الثدييات، وهذا إن لم نتدخل مع استمرار الحيوانات الأخرى فى الانقراض كما يحدث الآن.
الانقراضات الـ5 السابقة:
رصد العالمان جاك سيبكوسكى وديفيد روب فى عام 1982 أن هناك 5 عمليات انقراض جماعية كانت قد حدثت سابقاً وهى الانقراض الاوردوفيشي-السيلورى وانقراض العصر الديفونى المتأخر وانقراض العصر البرمى وانقراض العصرالترياسي-الجوراسى وانقراض العصر الطباشيرى، وهذا يوضح أن عالم الحيوان واجه 5 حالات انقراض رئيسية فيما تتعدد الحالات الثانوية.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه:
UA-159995939-1