الصيف المنصرم الأحرّ على مناطق النصف الشمالي من الكرة الأرضية

صرّحت هيئة إدارة المناخ والمحيطات الوطنية الأميركية، بأن الصيف المنصرم لعام 2020، هو الأشد حرارة على مناطق النصف الشمالي من الكرة الأرضية، التي تشمل أوروبا وأميركا الشمالية وأجزاء واسعة من قارة آسيا وغيرها، ما ينذر بتفاقم ظاهرة الاحترار العالمي.
ونقلت صحيفة “الغارديان” البريطانية، عن بيان الهيئة، أن الصيف الماضي تفوّق بـ1.17 درجة مئوية عن متوسط درجات حرارة القرن الـ20 بأكمله.
وأضاف البيان، أن الصيف المنصرم شهد أحر آب (أغسطس) مرصود عبر التاريخ، بينما تفوّقت حرارة الـ3 أشهر الماضية عن مثيلاتها في عامي 2019 و2016 اللذان سجلا درجات حرارة عالية للغاية.
وتابع البيان أن المناطق الواقعة في أوروبا وآسيا والكاريبي شهدت ثاني أحرّ فترة بين كانون الثاني (يناير) وآب (أغسطس) لها، بينما شهدت أميركا الجنوبية ثالث أحر فترة كانون الثاني (يناير) لـ آب (أغسطس) من نوعها.
ورشّح البيان بحسب تلك المعطيات عام 2020 ليكون بين أحرّ 5 أعوام على الكرة الأرضية.
وأكد البيان أن مناطق شمال آسيا كانت الأكثر تعرضاً للحرارة خلال الصيف المنصرم، إذ تفوقت على متوسط درجات القرن الماضي بـ3 درجات مئوية تلتها مناطق شمال روسيا وجنوب غرب وشمال شرق الولايات المتحدة الأميركية بدرجتين مئويتين.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: