التين والزيتون… مزجهما قد يقدم فوائد لا مثيل لها

كشفت مجلة متخصصة بالصحة والغذاء عن فوائد كبيرة يقدمها مزج حبات الزيتون مع التين، حيث يقدم هذا المزيج فوائد كبيرة جدا، بحسب بعض المصادر.

يكتسب التين والزيتون في العالم العربي بشكل عام والإسلامي بشكل خاص، أهمية كبيرة مقترنة بقدسية ومكانة خاصة بسبب ورودهما في القرآن الكريم، وتحديدا في سورة “التين”.

المثير للدهشة هو وجود عدة مقالات منتشرة في عدد من المجلات التي تتحدث عن وجود مجموعة من الفوائد الكبيرة لتناول التين والزيتون معا، لكن بعض هذه المقالات ركزت على وجود عنصر “سحري” ينتج عن هذا المزيج يرتبط بصحة الدماغ بشكل مباشر. 

الوصفة “المعجزة” بالنسبة للإنسان

بحسب المقال المنشور في مجلة “amazing lynutritious”، فإن هذه الوصفة تعتبر على رأس الوجبات المفيدة في حمية البحر الأبيض المتوسط الشهيرة، وعلى الرغم من اختلاف التين والزيتون من حيث المظهر (الشكل)، إلا انهما يشتركان في عدد مذهل نت الخصائص ، حيث يعتبران من أقدم الوجبات الطبيعية للإنسان.

وجاء في المقال: “يمكن أن يكون تناول التين والزيتون مفيد جدا لصحة القلب والعظام والشعر والبشرة، ويمكن أن يساعدك التين والزيتون أيضًا على خفض الكوليسترول والحفاظ على مستويات السكر في الدم تحت السيطرة. حتى أنهما يمنعان الإصابة بأنواع محددة من السرطان.

وبسحب موقع “healthfoodorganic”، الذي نشر مقالا بعنوان (هل تعلم ماذا يحدث لجسمك إذا تناولت التين والزيتون معا ؟ إنها معجزة). فقد نشر المقال معلومات أشار فيها إلى قيام فريق ياباني باستخراج عنصر “metalloids” من خلال مزج التين والزيتون، الأمر الذي لم تؤكده مقالات بحثية منشورة في المجلات العلمية.

وتعتبر “الميثالونيز” (metalloids) من أشباه الفلزات مثل الفلزات واللافلزات هي إحدى السلاسل الكيميائية، وتتميز بخصائص معينة من ناحية التأين والترابط. تتميز أشباه الفلزات بخصائص متوسطة بين الفلزات واللافلزات.

و”الميثالونيز” هو المسؤول عن نضارة الجسم في الحفاظ على شبابه، ويفرز الدماغ هذه المادة في جسم الإنسان بين سن 15 إلى 35 عامًا، ثم تبدأ نسبها بالتناقص تدريجيا بعد سن الأربعين.

ونشر المقال عدد من الفوائد الناتجة عن وجود هذه المادة أو من خلال العناصر الموجودة في كل من التين والزيتون:

الطاقة وضغط الدم

يمد هذا المزيج الجسم بالطاقة والحيوية التي تجعله كما لو أنه في شباب دائم، وتساهم في خفض نسب الكوليسترول وخاصة الكوليسترول الضار، كما تحسن  التمثيل الغذائي في الجسم وتقوي القلب .

ويحتوي التين على البوتاسيوم الذي يعمل على خفض ضغط الدم ويحتوي على نسبة من الصوديوم والتي يجب أن تبقى بنسب محددة في الجسم، حيث تؤدي زيادتها إلى الإصابة بأمراض القلب.

إنقاص الوزن

يساعد التين على إنقاص الوزن والحفاظ على ثبات الوزن الصحي لجسد الإنسان لأنه غني بالألياف التي تجعل متناولها يشعر بالشبع كما أنه يحسن عملية الهضم.

ويحتوي التين على نسبة عالية من الألياف التي تنظم عمل الأمعاء وتحد من اضطرابات الهضم وبالتالي تقلل من حدوث الإمساك داخل الجهاز الهضمي.

الوقاية من سرطان الثدي وتقوية العظام

نصح المقال المرأة تناول هذا المزيج بعد سن اليأس، حيث من الممكن أن يحد من الإصابة بسرطان الثدي، كما يحتوي المزيج على مضادات الأكسدة التي تساعد في تقليل نسب الإصابة بالأمراض الخبيثة، ويحتوي التين على الكالسيوم والمعادن اللازمة لبناء العظام وتقويتها وبالتالي حمايتها من الإصابة بهشاشة العظام.

تحسين النظر

نوه المقال إلى أن المزيج قد يساهم في تحسين النظر بسبب احتوائه على “فيتامين أ”، كما أن وجود عنصر الحديد في الزيتون يعزز بناء كريات الدم الحمراء، ويقي هذا المزيج العين من الإصابة بأمراض مختلفة مثل المياه الزرقاء وغيرها.

حماية البشرة

يمكن لمزيج التين والزيتون حماية بشرة الإنسان من الأشعة فوق البنفسجية وحماية الجلد من السرطان والشيخوخة المبكرة لاحتوائه على “فيتامين هـ” والأحماض الدهنية ومضادات الأكسدة. بالإضافة إلى أنه من الممكن أن يخفض الشعور بالألم بسبب احتوائه على مادة “أوليكثانال”، ويعمل المزيج على تخفيض مستوى ضغط الدم المرتفع ويقي من أمراض القلب بشكل عام، وهي من الفوائد التي يمنحها أيضا التين بشكل عام.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: