التغير المناخي في القطب الشمالي… الغطاء الجليدي يصل إلى أدنى مستوياته السنوية

أعلنت المتحدثة الرسمية لمنظمة الأرصاد الجوية العالمية، كلير نوليس، اليوم الثلاثاء، أن حجم الغطاء الجليدي البحري في القطب الشمالي، وهو أحد مؤشرات تغير المناخ العالمي، وصل إلى أدنى مستوياته السنوية.

موسكو – سبوتنيك. وقالت نوليس: “أعلن المركز الوطني الأمريكي لبيانات الجليد والثلوج (إن إس أي دي سي) أن في 15 أيلول/سبتمبر، بلغت مساحة الجليد البحري 3.74 مليون كيلومتر مربع. وأكد معهد ألفريد فيغنر هذه البيانات، ووفقًا لجامعة بريمن، فإن 3.8 مليون كيلومتر مربع”.

ووفقًا لنوليس، هذا الحد الأدنى للمستوى السنوية نشأ بعد موسم ذوبان الجليد الصيفي ودرجات الحرارة المرتفعة بشكل غير طبيعي في الصيف المسجلة هذا العام في سيبيريا.

 

ويعتبر امتداد الجليد البحري أحد مؤشرات تغير المناخ المدرجة في بيانات المنظمة العالمية للأرصاد الجوية بشأن حالة المناخ العالمي.

وأشارت إلى أن المستوى القياسي المنخفض لمدى الجليد ظل في عام 2012. ومع هذا، فإن البيانات الخاصة بالسنة الحالية أولية، حيث يمكن أن يؤدي ارتفاع الهواء الدافئ في الصيف إلى تقليل مستوى امتداد الجليد، مما يشير إلى ميل الغطاء الجليدي في القطب الشمالي إلى الانخفاض.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: