التغير المناخى سيؤدى لإطالة فصل الصيف لـ 6 أشهر بحلول نهاية القرن

أظهرت دراسة جديدة أن تغير المناخ قد يؤدى إلى أن يصبح الصيف 6 أشهر بحلول نهاية القرن، وإذا استمر معدل الاحتباس الحرارى فى مساره الحالي، فقد يصبح الصيف نصف السنوى هو الوضع الطبيعى الجديد للبلدان الواقعة شمال خط الاستواء بحلول عام 2100، بحسب موقع metro البريطاني، فقد يكون للتغير فى المناخ آثار كارثية محتملة على الزراعة وصحة الإنسان والبيئة، وفقًا للتقرير محذر، فخلال الخمسينيات من القرن الماضى فى نصف الكرة الشمالي، وصلت الفصول الأربعة إلى نمط يمكن التنبؤ به ومتساوى إلى حد ما، لكن تغير المناخ يقود الآن تغيرات دراماتيكية وغير منتظمة.

وقال باحثون إن هذه التغييرات أثرت على طول المواسم وتواريخ بدءها، والتى قد تصبح أكثر تطرفًا فى المستقبل، وإذا استمرت هذه الاتجاهات دون بذل أى جهد للتخفيف من تغير المناخ، يتوقع الباحثون أنه بحلول نهاية القرن، سيستمر الشتاء أقل من شهرين.

ويمكن أن يؤدى هذا الشتاء الأكثر دفئًا وقصرًا إلى عدم الاستقرار، والاندفاع البارد والعواصف الشتوية، على غرار العواصف الثلجية الأخيرة فى تكساس، وقد استخدم الباحثين البيانات المناخية اليومية التاريخية من 1952 إلى 2011 لقياس التغيرات فى طول الفصول الأربعة وبداية ظهورها فى نصف الكرة الشمالي.

ولقد حددوا بداية الصيف على أنه بداية درجات الحرارة فى أكثر 25 فى المائة سخونة خلال تلك الفترة الزمنية، بينما بدأ الشتاء بدرجات حرارة فى أبرد 25 فى المائة، وبعد ذلك، استخدم الفريق النماذج الراسخة لتغير المناخ للتنبؤ بكيفية تغير الفصول فى المستقبل.

وقد وجدت الدراسة الجديدة أن الصيف، فى المتوسط ​​، نما من 78 إلى 95 يومًا بين 1952 و2011، بينما تقلص الشتاء من 76 إلى 73 يومًا، وقال الباحثون إن الربيع والخريف تقلصوا أيضًا من 124 إلى 115 يومًا، ومن 87 إلى 82 يومًا على التوالي.

ووجدت الدراسة أن الربيع والصيف بدأ فى وقت مبكر، بينما بدأ الخريف والشتاء فى وقت لاحق، وقد تم اكتشاف أن منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​وهضبة التبت شهدت أكبر تغيرات فى دوراتها الموسمية، وإذا استمرت هذه الاتجاهات دون بذل أى جهد للتخفيف من تغير المناخ، توقع الباحثون أن يتقلص موسمى الربيع والخريف الانتقاليين أيضًا.

وقال المؤلف الرئيسى للدراسة الدكتور Yuping Guan، عالم المحيطات الفيزيائى فى المختبر الرئيسى لعلوم المحيطات المدارية: “الصيف يزداد طولًا وأكثر سخونة بينما الشتاء أقصر وأكثر دفئًا بسبب الاحتباس الحراري”، وأضاف: “فى كثير من الأحيان، أقرأ بعض تقارير الطقس غير الموسمية، على سبيل المثال، الربيع الكاذب، أو الثلوج فى مايو، وما شابه ذلك.

وقال الخبراء: “أظهرت العديد من الدراسات بالفعل أن الفصول المتغيرة تسبب مخاطر بيئية وصحية كبيرة”، فعلى سبيل المثال، تقوم الطيور بتغيير أنماط هجرتها والنباتات تظهر وتزهر فى أوقات مختلفة، وقد حُذر من أن هذه التغيرات الفينولوجية يمكن أن تخلق عدم تطابق بين الحيوانات ومصادر طعامها، مما يؤدى إلى اضطراب المجتمعات البيئية.

يمكن أن تؤدى التغييرات الموسمية أيضًا إلى إحداث فوضى فى الزراعة، خاصةً عندما تتسبب الينابيع الزائفة أو العواصف الثلجية المتأخرة فى إتلاف النباتات الناشئة، ومع مواسم النمو الأطول، سيتنفس البشر المزيد من حبوب اللقاح المسببة للحساسية، ويمكن أن يوسع البعوض الحامل للأمراض نطاقه شمالًا.

وقال الدكتور كونغوين تشو، باحث الرياح الموسمية فى الأكاديمية الصينية لعلوم الأرصاد الجوية فى بكين، والذى لم يشارك فى الدراسة، إن هذا التحول فى المواسم قد يؤدى إلى أحداث مناخية أكثر شدة، وأضاف الدكتور تشو: “ إن الصيف الأكثر حرارة وأطول سيعانى من أحداث درجات الحرارة المرتفعة المتكررة والمكثفة – موجات الحر وحرائق الغابات”.

وقال سكوت شيريدان، عالم المناخ فى جامعة ولاية كينت فى أوهايو، والذى لم يكن جزءًا من الدراسة الجديدة: “هذه نقطة بداية شاملة جيدة لفهم الآثار المترتبة على التغيير الموسمي”، وأضاف أن متوسط ​​زيادة درجة الحرارة بمقدار 5 درجات: “أعتقد أن إدراك أن هذه التغييرات ستجبر تحولات دراماتيكية محتملة فى المواسم ربما يكون له تأثير أكبر بكثير على كيفية إدراكك لما يفعله تغير المناخ”.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: