البشرة الصفراء هي البيئة الحاضنة للفيروس… كورونا لا يعتبر مميتا لكل البشر

أجريت دراسات علمية كثيرة بعد الحديث الكثير حول فيروس كورونا المستجد الذي بدأ في الصين وقتل عددا كبيرا من الناس وأصاب آخرين في مناطق متفرقة حول العالم، هذه الدراسات تمثلت بنشر مفاهيم صحيحة لهذا الفيروس تقلل من الخوف لدى البشر.

ففي تقرير نشرته  مجلة “فوربس” الأمريكية أكدت أن هناك بعض المفاهيم غير الصحيحة حول الفيروس، تتمثل في أنه لا يعتبر الأسرع انتشاراً من مسببات الأمراض الأخرى، على سبيل المثال، الحصبة أسرع انتشاراً منه.

وتعتبر نسبة الوفيات من هذا الفيروس 2%، وهي نسبة ضئيلة جداً بالنسبة لباقي الأوبئة مثل إيبولا التي بلغت نسبة وفياته 50%، وكذلك الإنفلونزا الطبيعية التي تقتل عشرات الآلاف من الناس سنوياً في أمريكا.

ولا يعتبر الكورونا أمرا خطيرا على العالم بأسره، حيث إنه يهدد الصين لأنه مصنع خصيصا ليتكاثر ضمن البيئة الجسدية التي تحمل صبغيات الجنس الأصفر أو العرق الشرق آسيوي إن صح التعبير.

جدير بالذكر، أن وسائل الطب البديل لا تشفي من الكورونا، والأهم هو الوقاية من هذا الفيروس بأفضل الطرق التي تتمثل بغسل اليدين جيداً وبشكل متكرر، بالإضافة لعدم الاحتكاك مع أي شخص مريض، وذلك لعدم وجود أي علاج أو لقاح في الوقت الحالي.

تعليق 1
  1. عبدالله الحياري يقول

    تحيه طيبه وبعد بخصوص هذا الفايروس أبطال المناعه في الجسم بشكل خفيف ويتقاوا
    اخي ارفع درجة المناعه في جسمك في حبه السودا البركه كما خبرنا فيها سيدنا محمد صلا الله عليه وعلى صلاه وسلام

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه:
UA-159995939-1