الأمم المتحدة تحذر: تأثير تغير المناخ “أسوأ مما كنا نظن”

قالت منظمة الأمم المتحدة إن تغير المناخ يلحق الضرر بكوكب الأرض بشكل أكبر وأسرع مما كان متوقعا.

وأكدت أن الجهود المبذولة لإبطائه لا تزال غير قوية بالشكل الكافي.

وذكرت وكالة “بلومبرج” للأنباء أن تقرير “متحدون في العلوم 2021” الصادر عن الأمم المتحدة، الخميس، يجمع أحدث النتائج من العديد من الوكالات والمنظمات البحثية المعنية بالمناخ، ويوثق التحولات المقلقة في الغلاف الجوي للأرض.

ووفقا للتقرير، ارتفعت مستويات سطح البحر بمقدار 20 سم (8 بوصات) في الفترة من عام 1900 إلى عام 2018، وارتفع متوسط ​درجات الحرارة العالمية بما لا يقل عن 1.06 درجة مئوية (1.9 درجة فهرنهايت) عن مستويات ما قبل الصناعة.

وأدى ذلك إلى حدوث كوارث طبيعية مدمرة هذا العام، بما في ذلك حرائق الغابات في أوروبا وسيبيريا والفيضانات في ألمانيا وموجات الحر الشديدة في الولايات المتحدة وكندا.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش في بيان عبر الفيديو مرفق بالتقرير: “الاضطراب الذي يلحق بمناخنا وكوكبنا أسوأ بالفعل مما كنا نظن، كما أنه يمضي بشكل أسرع مما كان متوقعا … نستمر في تدمير الأشياء التي نعتمد عليها في الحياة على الأرض”.

وحذر الباحثون من أن الحفاظ على هدف عدم زيادة ارتفاع درجة حرارة الأرض على 1.5 درجة مئوية هو أمر بالغ الأهمية لمنع أسوأ آثار لتغير المناخ. ومع ذلك، فإن ذلك سوف يتطلب خفض الانبعاثات العالمية إلى النصف بحلول عام 2030، ولكن الحكومات ليست على المسار الصحيح لتحقيق ذلك.

أعدت التقرير المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، وشمل بحثًا من منظمات من بينها الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، ومنظمة الصحة العالمية ومشروع الكربون العالمي.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: