اكتشاف “قنبلة” مناخية كارثية في القطب الشمالي

اكتشف علماء من جامعة واشنطن ومختبر لوس ألاموس الوطني والإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي، أن المياه العذبة في المحيط المتجمد الشمالي قد زادت بنسبة 40% خلال العقدين الماضيين.

وتشير مجلة Nature Communications، إلى أنه وفقا للباحثين، زيادة المياه العذبة ناتجة عن ذوبان جليد القطب الشمالي. وحاليا المياه العذبة موجودة فوق المياه المالحة، وبفضل الرياح باقية في بحر بوفورت، مشكلّة ما يشبه قبة مائية. وإذا خفتت شدة الرياح فإن هذه المياه العذبة سوف تتغلغل في شمال المحيط الأطلسي وبحر لابرادور، ما سيؤثر في التيارات المحيطية الكبيرة في المحيط الأطلسي، وكذلك دورة المياه الدافئة والباردة.

ويعتمد استنتاج الباحثين، على نماذج محاكاة دوران المحيط، التي سمحت لهم بتتبع كيفية انتشار المياه العذبة في بحر بورفورت خلال أعوام 1983-1995. واتضح لهم أن القسم الأكبر من هذه المياه وصل إلى بحر لابرادور عبر الأرخبيل  الكندي في القطب الشمالي، ما أدى إلى انخفاض ملوحة بحر لابرادور بمقدار 0.2-0.4 جزء في الألف.

ويشير الباحثون، إلى أن حجم المياه العذبة في بحر بوفورت تضاعف حاليا، ويعادل 23 ألف كيلومتر مكعب. ومع أنه ليس بالإمكان تقدير تأثير “قنبلة” المياه العذبة في المحيط الأطلسي، إلا أن العلماء يعتقدون، أنه سيكون لها تأثير خطير في مناخ نصف الكرة الأرضية الشمالي.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: