ارتفاع ظاهرة طبقية المحيط بسبب الاحتباس الحراري تؤدي لعواقب وخيمة

أفادت دراسة حديثة بتسبب الاحتباس الحراري بزيادة ظاهرة الطبقية المحيطية التي تعمل على عزل طبقات المحيط عن بعضها، ونتيجة ذلك تتدهور قدرة المحيط على مكافحة ظاهرة الاحترار العالمي نفسها وتفاقم أزمة تغيُّر المناخ.
ونقلت فرانس برس عن الدراسة، أن المزيد من تصاعد حرارة سطح المحيط بسبب التغيُّر المناخي يعمل على عزله عن المياه العميقة الذي ينجم عنه توقف المياه العميقة الغنية بالأوكسجين والغذاء عن الصعود للسطح، وتوقف المياه السطحية المحملة بغاز ثاني أوكسيد الكربون عن دفن حمولتها غير المرغوبة في الأعماق السحيقة.
ويقول مايكل مان، مشرف الدراسة وعالم المناخ في جامعة بنسلفانيا الأميركية، إن ذلك التغيُّر له أيضاً أن يزيد من قوة الأعاصير التي تضرب مناطق اليابسة، إلى جانب خفض قدرة المحيط علي امتصاص ثاني أوكسيد الكربون من الجو.
وذكرت الدراسة، أنه بين عامي 1960 و2018، ارتفعت الطبقية المحيطية ب5.3 في المئة بمعدل تسارع 0.90 في المئة كل 10 سنوات، بينما يتركز 71 في المئة من تزايد الطبقية في الـ200 متر القريبة من السطح ويساهم الإحترار العالمى بـ90 في المئة من أسباب تزايد طبقية المحيط، بينما تلعب ملوحة المياه دوراً في تزايد النسبة الباقية من الطبقية.
وأشارت الدراسة إلى دور ذوبان الجليد في رفع طبقية المياه نظراً لكونها مياه عذبة ذات كثافة مختلفة عن مياه المحيط.
وتأثر طبقية المحيط المتزايدة على الكائنات البحرية بشكل سيئ، إذ توقعت دراسة من العام الماضي أنه بتزايد الاحترار العالمي ستفقد محيطات العالم خمس الكائنات المقيمة فيها.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: