أكبر ثلاثة أنهر جليدية في غرينلاند قد تذوب و«تغُرق العالم» أسرع من المتوقع

كشفت دراسة حديثة عن أن ذوبان أكبر ثلاثة أنهر جليدية في غرينلاند؛ الذي من شأنه أن يرفع مستوى مياه البحار بأكثر من متر في العالم، قد يكون أسرع من التوقعات الأكثر تشاؤماً في هذا الصدد.
واستند القيّمون على هذه الدراسة المنشورة في «نيتشر كوميونيكايشنز» إلى صور تاريخية وبيانات أخرى لتقدير كمية الجليد التي ذابت خلال القرن العشرين في هذه الأنهر الثلاثة، وهي: ياكوبشافن إسبري، وكانغرلوسواك، وهيلهايم.
ورجح هؤلاء أن يكون «ياكوبشافن إسبري» خسر أكثر من 1500 مليار طن من الجليد بين عامي 1880 و2012، في مقابل 1381 مليار طن لـ«كانغرلوسواك»، و31 مليار طن لـ«هيلهايم»، وذلك بين عامي 1900 و2012.
وأدى ذوبان هذا الجليد إلى ارتفاع مستوى المحيطات بأكثر من 8 ميليمترات، وفق هذه الدراسة.
وقدرت «هيئة المناخ» التابعة للأمم المتحدة أن ذوبان الجليد المتأتي من الأنهر والصفائح الجليدية قد يرفع منسوب مياه البحار بما بين 30 سنتيمتراً و110 سنتيمترات بحلول نهاية القرن، بحسب مستويات انبعاثات غازات الدفيئة.
وفي السيناريو الأكثر تشاؤماً الذي وضعته هذه الهيئة في غياب تدابير للحد من انبعاثات غازات الدفيئة طوال القرن الحادي والعشرين، سترتفع حرارة العالم بثلاث درجات مئوية على الأقل مقارنة بالمعدل السائد فيما قبل العصر الصناعي. وفي هذا السيناريو، تساهم الأنهر الجليدية الثلاثة في غرينلاند في ارتفاع مستوى المياه بما بين 9.1 و14.9 ميليمتر بحلول 2100.
غير أن الدراسة لفتت إلى أن هذه الأنهر قد ساهمت حتى الآن في رفع منسوب المياه بواقع 8 ميليمترات.
وقال شفقة عباس خان، من «جامعة الدنمارك التقنية» إن «السيناريو الأكثر تشاؤماً مخفف. فذوبان الجليد في الأنهر الثلاثة قد يكون أسرع بثلاث أو أربع مرات من التقديرات».

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: